Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
جمهورية الكلمات

جمهورية الكلمات هي جمهورية الكلمة الهادفة والفاعلة في تكريس العشق المباح للوطن وللانسان وللمعبودة بلا تمييز لا للمرجع القومي أو الديني أو اللوني أو الانتماء الفكري على أن يحترم الآخر.

* غفرت وما غفرت *

Publié le 12 Mai 2021 par المختار المختاري 'الزاراتي'

* غفرت وما غفرت *

المختار المختاري 'الزاراتي'

غفرت...

غفرت...

غفرت...

وإبليسي ضعف حين نظرت إليها وهي تقشّر  الكلمات

لتقول للأيام

أنّي سكرت برائحة الزبل في بلاد كم انتظرت

أن أضمّ روحي لجحيمها

لكنّ البلاد ترفض الحبّ

وتلفظ القلوب التي توضأت بترياق الشمس

إذا ما الوقت بارك الذي ردمت

في قاع قلبي

يوم ذكرت أنّ الذي على الخارطة ظلّ أرض

كم مررت على حدود معناها

فتذكرت أنّي هنا غصبا عنّي ولدت...

وهنا بمدركي أموت كلّ فجر... لأنّي فقط...

غفرت...

غفرت...

غفرت...

كم أضعت من عمري سنين...

رميت بها للجمر تعاويذ...

وأقبلت على أزرق روحي

كحلته بما يستر عورة التاريخ

ومشيت حتى حدود القول ببراءة السماء

من دم يعقوب...

وما فعلت سوى أنّي بقيت أعد الساعات

وهي تكتمل في قارورة منها لثمت روحي

وهي تصلّي للذي منها تعلمت...

أنّ القلوب (إذا كلت عميت) فتأخرت عن ردّ الجواب بسؤال

هو الجواب إذا ما خانني حزني وتكلمت...

وهذي الورقات التي على اسطرها نبت الشوق لليل

أعبّ من سكونه

ما يفضح وحشة الزمان...

تراكمت على أسرارها

كما عصفور لحظة ينوي الموت يقف على غصن ثابت

ويغنّي للتراب...

أنا عشقت دنياي... لذا غفرت...

وأنت يا معبودة بحبها كم سكرت

وسكرت

وسكرت؟

وعطرت قلبي برحيق بحر

وما سئمت تشكيل الصمت

وترتيب الأغاني تحت شمس بلهيبها كم احترقت...

وغفرت...

نعم غفرت...

وأنت يا هذي الأرض

أما آن لك أن تصرخ في المطلق الطلق...

أنك كبرت كما أنا أيضا كبرت؟

وأنّ الليل وميض

والنهار مهيض

وصوتي الذي من تحريض على الحبّ

غادر لساني وما ندمت على ترك الحياة لمن لا ريح لهم

سوى سموم يبثونها في ثوب الطقوس...

وذهبت حتى نهايات سأمي

وما سئمت خاتمة بهواها كم روحي نطقت

حتى اشتعلت كشمعة

كدمعة سالت على قلب عيسى...

يوم مثله في شوارعك

صلبت...

وغفرت...

غفرت...

غفرت...

لكنّي لم

ولن أغفر لمن دسّوا

ونسوا أنّي لم أمت بعد

وأنّي بسخريتي وسكري وعشقي للأرض

وحدي انتصرت.../...

10/01/2021

Commenter cet article