Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
جمهورية الكلمات

جمهورية الكلمات هي جمهورية الكلمة الهادفة والفاعلة في تكريس العشق المباح للوطن وللانسان وللمعبودة بلا تمييز لا للمرجع القومي أو الديني أو اللوني أو الانتماء الفكري على أن يحترم الآخر.

ما سألت المرايا عنك

Publié le 3 Mai 2021 par المختار المختاري 'الزاراتي'

ما سألت المرايا عنك

المختار المختاري 'الزاراتي'

ما سألت المرايا عنك

والله أجابني.. بالذي غرق منّي في التيه

هو الحبّ.. فاض حتى هاج القلب

وما سألت الوقت

أيكفيني الصمت كلّهحتى أنسى غربتي فيك؟

سيدة أعبّ من معاصيها

ما يغريني بالذي من لياليها يحشرني

في عباب الأغاني...

والربّ أجابنيفي رمشة ريح

أن للقلب لسان فصيح

ينطق عن الهوى.. وينطق الهوى كلّه

فالأيام لا ترتاح.. حتى تريح المتيّم

بالتي تلقاك بغنجها...

تضمك إلى التراب

إلى قائمة الملاعين الملعونين

وتترك عمرك يسافرفي الزمان جريح...

ما سألت غايات القول بعد

حين كتبت وجهي على حاشية صوتها

المتكسّر على زبد الملح

يتلاعب بمجداف

يخطّ خطاه على الأزرق المورق في الرؤيا

ثمة سحر ما... في طمثه ثديها فينا

ثمة موت ما... غرسته أناملها في ثيابنا

وهي تداعب حزمة أمانينا

ثمة غياب ما... أغرانا بالغياب في الطقس...

رقصنا على مواويل ربّه حتى ننسى

ومن فرط الحبّ...قتلنا الحبّ

ولم يعد من غيبه حتى يحيينا...

ترك لها كلّ آلات القتل سواسية تمشي

على أرض الخراب

حتى لا يهرب من وحينا شيء

يلهب الزمان بروح الأغاني...

لتنتهي آلهة شرك

في صنمها المعلق على صدور كلّ المؤمنين

ودموع ربّ زماني

الذي خلقها فسواها

هو يبكينا ليراها فينا

سيدة شربت وثنها من تاريخ الهزائم

لا القلب بقي يحتاجها

بقدر حاجته للحقيبة

ولا هو عازم على انهاء ترانيم وتر

ظلم ريشة المغامر الذي فينا

ولا هي من صخر يرسم ظله على أسماء

محشورة في مراسيم المظالم

سيدة أسكرها الوقت بالوقت

فانتشت بالعهر المقدس

بصيرتها تفرك الشوارع

فلا ترى منها سوى شهب ترجم ذاتها

وترتكب السخرية

سيدة هي الأيام تتآلف فتختلف

وبصيرتها تنزف خوفا من الزحام

يرجمها المعنى بضمير يستتر في الكلمات

فتشكر راكبها على سجاد الصلاة

سيدة تعشق إطعام سربالغربان من لحمها

تفضلهم على العالمين

وترسلهم لشجر الشارع السفلي

نذير خراب يقترف محارم جمّه

ويسمون باسم الربّتهتك وجوههم

الربّ نادم يوم تخلى عن خلق تجلّى

الربّ نادم يوم تخلى عن عاشق تعلى

إلاه الندم فما فائدة الندم

وهذي سيدة العقاب تتعقب ذاتها

في سلّة الكون

أسألت نفسك؟

هل يكون الذي يستوي على العرش

نخلةلا شرقيةولا غربية؟

والقلب مازال يكفر

حتى يرى جناح الحبّ يخفق

فوق الأرض العربية

سيدة تسجد للجهل

وتحمل في القلب مكائد وأحقاد

سيدة تقيم للجهل معابد

وتنام في الكلام في فم يفتحه الليل

بمفاتيح من ورق ومصائد../...

*رادس*

(رمضان 2018)

Commenter cet article